الأحد، 24 يوليو، 2011

صباح الخير .. صباحيه جديده ..



الان ماذا جد ؟ قولي الان
اذا اختفت دعواتنا وروأنا ॥
فـ الدهر اصبح مرهُ متزايداً
يتربص الاعمار والابدانا ॥
صديقتي ان كنتي حقا صديقتي ॥
فـ ابني على كلماتنا جدرانا ॥
فـ الحب اصبح في البلاد مطارداً
كـ جريمةً تتأتي بلا استئذانا ।
لا لا تخوضي في جحيم مشاعري ॥
فـ الجمر اصبح في دمي سلطانا ॥
تعبت مراكبنا تسير لوحدها ॥
لـ طريق لم يمشي له انسانا ॥
الى هناك حيث لن تري الوجود ॥
الا سواي حاكماً سلطانا ॥
شعبي حروفي صاغرة لـ مشاعري
و وارضي مروج ॥ تنبت الريحانا ।
حيث الهواء من زفيرك ينبعث ॥
لـ يعيش فيه العاشق الحيرانا ॥
فيه السماء الى عيونكِ تنتمي ॥
وتشكلين ॥ برموشكِ الالوانا ॥
وتــ نبتين ॥ من الاراضي وردةً ॥
يحتار فيها الراسم الفنّانا ॥
تهديها لي وتشاهدين ملامحي ।
وتعرفي كم فيّ من إيمانا ॥
ان الجمال الى جمالك ينتمي ॥
كـ كتاب لكن ॥ انتي العنوانا ॥
اانتِ اصاله ذا الجمال فـ كوننا ॥
وما كان قبلكِ او بعدكِ انسانا ॥
سرقتي من لب الجمال جمالهِ
ولبستهِ تاجاً من التيجانا ॥
عيناكِ ماذا اقول في عيناكِ ॥
سوى ان اردد فيكِ يا سبحانا ॥
قد عشت في وطني لكن لم يروا ॥
كم لي في عينيكِ من اوطانا ॥


وصباحكم ورد ॥

الأربعاء، 13 يوليو، 2011

شكراً \ صباح الخير ..



من زمان عنكم : )
اغلب وقتي الان في تويتر ..
@che_q8
هذا حسابي : )

شكراً على التطبيل والاطراءِ .. *
يا معشر الشعراء والخطباءِ ..
افنيتُ قوما من الكلام لطالما ..
كانوا لكم في قمة الاصغاءِ ..
قرنٌ مضاع اسبابه .. كانت لكم
ان تكتبوه , باحرف بيضاء ..
قرنٌ مضاع كنتوا فيه تمجدوا ..
من قاتل الاحياء بالاحياءِ
قتلوا وكانوا في في حٌماكم تحتمي
بشهادة الاسلام والعلماءِ
شكرا على التطبيل يا اصواتنا ..
سئمت تناجي في الحياة ندائي ..
على عصور , عشنا فيها نورنا ..
ظلماء تخرج .. من اوجه ظلماءِ
على عصور عشنا فيها قهرنا ..
مسترسلاً بدعوة الحكماءِ
على اماني انتهت في مهدها ..
من طهرها .. لا تشتبه بالماء .
شكراً لكم لكن دعونا نحتسي
بـ جماجم الافكار نخب دمائي ..
فـ اليوم اثبتٌ انني كنت على ..
نور العقول .. متلبساً بـ غبائي
شكرا لكم لكن دعونا نحتفي
بـ بنشوة التنكيل والاقصاء
شكرا لكم يا من جعلتم نصرنا ..
هو بإقتناء اخر الازياءِ
شكرا لكم يا من جعلتم ثارنا ..
هو ان نحارب اخر الادباء
شكرا لكم يامن نسيتوا باننا
بشراً تفكر .. دون اي رياء
شكرا لكم يامن جعلتهم فوزنا ..
كأس الحرام في ليلة حمراء
شكرا لكم لكن دعوني احتفل ..
فـ اليوم اخلع يا كلاب ردائي ..
اليوم اعلن للجميع حقيقةٍ
انّ جميعاً زمرة جبناءِ
فـ القدس لازالت على احوالها ..
وبغداد تبكي ازمة الشرفاءِ
والطفل يُقتل دون اي ذريعة ..
والارض تشكو طفرة الشهداءِ
والمال يُسلب من امام عيوننا ..
والارض تكتظ من الفقراء
والحر يسجن في بلادي دون ما
سبباَ سوى مخالفة الامراء
انا لا الوم الحاكمين في بغيهم
لكن الوم حفنه العلماء
امن التدين ان اقول لـ قاتلي
هيا تفضل .. و تلك هي اشلائي
امن التعقل ان اقول لخاطفي ..
لملم لديك باقي الاجزاء
امن التدين ان اقول لـ كاذب ...
صدقت .. في التكذيب بالانباء
امن التعقل ان اقول لـ قاضيِ
الضلال .. عدلت في الغائي ..
موتى ونحسب اننا بشراً تعيش ..
في عالم الحيوان والاحياء ..
تالله ان الموت اشرف من حياة ..
في تساوت .. ارجلي بـ حذائي ..




وصباحكم احباط ..