السبت، 19 نوفمبر، 2011

نوفمبر وبعض حزناَ وفرح ..


نوفمبر وبعض حزناَ وفرح .. 
كان هذا الشهر كـ بقية الاشهر في عهد الرئيس الحالي لحكومه دولة الكويت الفاشلة في كل شي حتى انها فاشلة في الفشل نفسه .. 
في جلسة 15 من نوفمبر اختار الرئيس خيار الصدام  ومع من ؟ مع دستور الدوله الذي نصبه في مكانه , فـ كان جواب الشعب واضح في اليوم التالي .. 
انه اي محاوله لتنقيح الدستور هي محاولة انتحار سياسية , فـ القول انه المحكمه الدستوريه او ما يردده بعض الاعلام الفاسد هو كذبه هم اصلا لا يصدقونها بدليل انهم اصلا في كل ردهم على المعارضة يستخدمون طرق لا تليق الا بهم .. 
وفي ربيع العرب , يبدا شتاء الكويت القارس , وقيل سابقاً شتاء الكويت دائما ما يلامس العظم , وهو ما اكده شباب الكويت حين لامسوا عظم الحكومه يوم الاربعاء .. 
هذه الحكومه لن تبقى , وهذا اكثر الاشياء صدقاً في الكويت , واكثر محاوله للتضليل , 
فـ الفشل تعملق فيها واصبح يشار لها بالبنان , والفساد الذي تحتويه شي لا يمكن تقبله , واخرها محاولتها قتل الدستور الذي ارتضاه الشعب والحاكم وثيقة لهم .. 
نصل لما بعد يوم الاربعاء الرائع , 
رات الدوله ان تشدد على الحلول الامنية وهي حلول نؤيدها لاننا اصلا لم نخالف قانون في الدوله , وسيخرج الشباب مجدداً لا لشي الا حبهم لوطنهم ومحاوله اخراجه من هذه الغفوة الثقيلة .. 
لـ يوم الاربعاء فوائد رائعه , كشف لنا كم هائل من المتخاذلين , واعطى فرصه للبعض للخروج من صمتهم صالح الملا مثال , واكد لنا ان من قال اياك والياس من وطنك , كان يقصد بها اياك والحق في وطنك ,
فـ حين صحصح حق الوطن , بدا الياس يترسب اليه , بل هو الوهن , 
كذلك بينت الرجال واشباه الرجال في وطني , والكلاب من بعض ابناء الوطن ايضا من حاولوا تخوين هذه الفئة التي والله لو امتلك سمو الرئيس ربعهم لـما رايناه في موقف الضعيف هذا .. 
سمو الرئيس لن نقول لك ارحل .. سـ نقول لك ارحل من منصبك واستعد لمحاكمه ..